موقع لتدارس الفتن و الملاحم على منهاج الكتاب و السنة.
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولس .و .جاليومية

شاطر | 
 

 ترتيب اشراط الساعة الكبرى.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مــان
إداري - معبر.
إداري - معبر.
avatar

المساهمات : 1682
تاريخ التسجيل : 24/10/2017

مُساهمةموضوع: ترتيب اشراط الساعة الكبرى.   الخميس فبراير 22, 2018 11:01 pm


السلام عليكم

.هذا اجتهاد خاص كنت قد نشرته في موقع اخر، و الله اعلم،
انصح كل مهتم ان يطالع مدونة الشيخ محمد المبيض لانه ذو بصيرة.و قدم تحليلات طيبة لعلم اخر الزمان.

http://mausoaa.blogspot.ru/?m=1
ترتيب اشراط الساعة الكبرى هو :
- الذخان مع الخسوف الثلاث : لا نعلم من يبدأ من العلامتين.
 - الدجال
- عيسى عليه السلام
- ياجوج و ماجوج
- طلوع الشمس من مغربها - الدابة : متلازمتان لكن لا نعلم من تبدأ منهما.
- قبض روح المؤمنين
- النار التي تحشر الناس للمحشر.
سنناقش بحول الله الامر بتحليل الاحاديث .


- آية النجم الطارق و المهدي :


النجم الطارق او النجم الثاقب او الكوكب ذو الذنب هي آية عظيمة تمهد لخروج المهدي، و هي من الاعجاز الرباني لقصم ظهور ملة الكفر و الشرك، اقسم به الله في سورة الطارق، قال الله عز و جل : " {وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ )
يقسم سبحانه بالسماء والطارق ، والطارق هو النجم الثاقب ، أي : المضيء ، الذي يثقب نوره ، فيخرق السماوات فينفذ حتى يُرى في الأرض ، وهو اسم جنس يشمل سائر النجوم الثواقب .
"تفسير السعدي" (ص 919) .
قال الطبري رحمه الله في "تفسيره" (24/351) :
" أقسم ربنا بالسماء ، وبالطارق الذي يطرق ليلا من النجوم المضيئة ، ويخفى نهارًا ، وكل ما جاء ليلا فقد طرق " انتهى .

هذا النجم هو تحدي رباني جبار لاهل الانس و الجن من ملة الكفر حيث يقول علماء و باحثين من اهل الاختصاص انه سيغير من مناخ الارض و جاذبية الارض، فتصبح المناطق الحارة باردة مثل جزيرة العرب، و المناطق الباردة ساخنة فتذوب ثلوج القطب و يرتفع منسوب البحار فتكثر الاعاصير و التسوناميات و الزلازل، و هي من مهلكات بلاد الكفر و الشرك،


اختلال نظام الجاذبية سيسقط الاقمار الاصطناعية و يتوقف استعمال الطائرات فيفقد الروم احد وسائل تطورهم و تفوقهم الدجالي، و ينضب النفط و تقطع الطرقات و يتوقف استعمال التقنيات و منها النت الدجالي بهلاك امريكا و غرقها و الخسف بها، سيصبح العالم مثل القرن الوسيط : الحروب، المجاعات، الهرج، القتل، الحرب على الماء و الزراعة... العالم كله سيتغير و يرجع للسيف و الحصان للدفاع عن النفس...
من الادلة أن هذا النجم سيمهد للمهدي،نورد احاديث و اثار و ان كانت ضعيفة للاستئناس

*عن علي بن عبد الله بن عباس قال : (( لا يخرج المهدي حتى تطلع مع الشمس آية)) أخرجه عبد الرازق في مصنفه ، ونعيم في الفتن ،
 وقال عنه البستوي : إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات [ البستوي : المهدي المنتظر ( 220) ] .

*ورد عن الحسين بن علي عليهما السلام قال : (( إذا رأيتم علامة في السماء نار عظيمة من قبل المشرق تطلع ليالي فعندها فرج الناس ، وهي قدام المهدي ))
عقد الدرر(106).


*وعن كعب قال : (( يطلع نجم من المشرق ، قبل خروج المهدي له ذنب يضيء .)) عقد الدرر(111)

* وعن خالد بن معدان قال : (( إنه ستبدو آية عمود من نار ، يطلع من قبل المشرق يراه أهل الأرض كلهم ، فمن أدرك ذلك فليعد لأهله طعام سنة)) .
الفتن (150).
*وقال كعب عن الآية التي تظهر في السماء  : (( هو نجم يطلع من المشرق ، ويضيء لأهل الأرض كإضاءة القمر ليلة البدر)) . الفتن(152)


*وعن كعب أيضاً : (( ونجم يرى به يضيء كما يضيء القمر ، ثم يلتوي كما تلتوي الحية ، حتى يكاد رأساها يلتقيان .. والنجم الذي يرمي به شهاب ينقض من السماء ، معها صوت شديد حتى يقع في المشرق ، ويصيب الناس منه بلاء شديد )). نعيم : الفتن ، قال محققه إسناده حسن ( 162 ).


*عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ : " تَكُونُ عَلامَةٌ فِي صَفَرٍ ، وَيَبْتَدِأُ نَجْمٌ لَهُ ذِنَابٌ " الفتن (612)، و من ما يحسن الاشارة اليه أن مذنب (ايسون) أخبرب العلماء
أنه يظهر للناس بالعين المجردة في شهر صفر من هذه السنة 1435ان شاء الله.

و مجمل هذه الآثار في اغلبها يتحدث عن أن ظهور هذا الكوكب ذطي الذنب علامة لظهور المهدي من ناحية، و علامة عذاب يصيب الناس قبيل ظهوره
من قبيل فترة من الجوع ، و زمن من الابتلاء يحدث بسببه ، من ناحية أخرى.

منقول بتصرف

آية الذخان :


الدخان الذي يكون في آخر الزمان من علامات الساعة وأشراطها العظمى ظهور دخان قبل قيام الساعة. والكلام على هذه العلامة يتضمن المسائل التالية:
المسألة الأولى: الأدلة من الكتاب والسنة قال تعالى: {فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ ء يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ء رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ء أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ} [الدخان: 10 ء 13] (1) .
أما الأدلة من السنة على هذا الأمر فهي كثيرة:
منها حديث حذيفة بن أسيد الغفاري المتقدم، قال: «اطلع علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نتذاكر الساعة فقال: " ما تذاكرون "؟ قلنا: نذكر الساعة، قال: " إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آَيات فذكر الدخان والدجال والدابة. . .» الحديث .
ومنها حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «بادروا بالأعمال ستا: طلوع الشمس من مغربها أو الدخان أو الدجال. . .» الحديث  .
ومنها قوله صلى الله عليه وسلم: «إن ربكم أنذركم ثلاثا: الدخان يأخذ المؤمن كالزكمة ويأخذ الكافر فينتفخ حتى يخرج من كل مسمع منه، والثانية: الدابة، والثالثة: الدجال» .

لقد اختلف العلماء - رحمهم الله - في المراد بالدخان الوارد في الآية والأحاديث المتقدمة على قولين:
1 - فذهب بعضهم إلى أن هذا الدخان هو ما أصاب قريشا من الشدة والجوع عندما دعا عليهم النبي صلى الله عليه وسلم حين لم يستجيبوا له، وجعلوا يرفعون أبصارهم إلى السماء فلا يرون إلا الدخان، وإلى هذا القول ذهب عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وتبعه جماعة من السلف ورجحه ابن جرير الطبري رحمه الله


وذهب كثير من العلماء سلفا وخلفا إلى أن الدخان هو من الآيات المنتظرة التي لم تأت بعد، وسيقع قرب يوم القيامة، وإلى هذا ذهب علي بن أبي طالب وابن عباس وأبو سعيد الخدري رضي الله عنهم وغيرهم، وكثير من التابعين.

وقد رجح الحافظ ابن كثير - رحمه الله - هذا، مستدلا بالأحاديث التي سبق ذكرها عند الاستدلال على هذه الآية (آية الدخان) ، وبغيرها من الأحاديث، وأيضا بما أخرجه ابن جرير وغيره عن عبد الله بن أبي مليكة  قال: غدوت على ابن عباس - رضي الله عنهما - ذات يوم فقال: " ما نمت البارحة حتى أصبحت، قلت: لم؟ قال: قالوا: طلع الكوكب ذو الذنب، فخشيت أن يكون الدخان قد طرق، فما نمت حتى أصبحت "  .
قال ابن كثير - رحمه الله - بعد ذكره لهذا الأثر: " وهذا إسناد صحيح إلى ابن عباس رضي الله عنهما حبر وترجمان القرآن، وهكذا قول من وافقه من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم مع الأحاديث المرفوعة من الصحاح والحسان وغيرها
---
تعليق : انا اميل للرأي الثاني من علماء السلف ان آية الذخان من اشراط الساعة الكبرى لم تقع في عهد قريش، انما ستقع اخر الزمان، و الامر الثاني في الآثر عن ابن عباس رضي الله  عنه و هو حبر الامة انه ربط بين النجم الطارق "الكوكب ذو الذنب " و آية الذخان، و هو دليل نستدل به ان آية الذخان تظهر بعد الكوكب ذو الذنب الذي يمهد لخروج المهدي
الشاهد آية الذخان هي من الايات التي تعاصر خروج المهدي مع الخسوف الثلاثة، و ليس بعد فترة الدجال او بعد نزول عيسى عليه السلام

وجه العلاقة بين الدجال وآية الدخان
راجعوا الرابط التالي :
http://mausoaa.blogspot.com/2012/09/7.html

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:} قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ء أي لابن صائد ء إِنِّي قَدْ خَبَّأْتُ لَكَ خَبِيئَةً وَخَبَّأَ لَهُ ( يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ ) قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ هُوَ الدُّخُّ .

هذا الحديث هو أحد روايات عدة تبرز طبيعة الخطاب الذي كان بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين ابن صياد ، وقد أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يستعلم حقيقة خبر ابن صياد ، هل هو الدجال أم لا ؟ والشاهد في هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أضمر شيئاً وهو آية الدخان ، فعرفها ابن صائد .

والسؤال الذي يطرح هنا هو: ما سبب اختيار النبي صلى الله عليه وسلم لهذه الآية على وجه الخصوص ؟ والوضع الطبيعي أن يخبئ النبي صلى الله عليه وسلم خبيئة حسية كسهم أو قطعة قماش أو غيره ، فهذا هو الوضع المتصور للخبيئة ، لكن لاحظنا أن الخبيئة كانت الآية التي تتحدث عن مجيء الدخان من السماء .
هناك سر ربط بين الذخان و الدجال،و  الرسول عليه الصلاة و السلام لا ينطق عن الهوى

هل آية الذخان تسبق الدجال ؟


اقول و بالله التوفيق، نعم، و استدلالي هو اجتهاد ظني قد أصيب أو أخطأ  من الاثرين التاليين عن ابن عباس حبر الامر رضي الله عنه
عن عبد الله بن ابي مليكة قال : غدوت على ابن عباس رضي الله عنهما ذات يوم ، فقال : (( ما نمت الليلة حتى أصبحت)) قلت : لم ؟ قال : (( قالوا : طلع النجم(و في رواية الكوكب) ذو الذنب ، فخشيت أن يكون الدخان قد طرق، فما نمت حتى أصبحت )) أخرجه الحاكم في الفتن ،
 وقال صحيح على شرط الشيخين ، وأقره الذهبي [ المستدرك ( 4/506) ] ؛ وذكره  ابن كثير بسنده في تفسيره ،
 وقال عنه : هذا إسناد صحيح إلى ابن عباس حبر الأمة وترجمان القرآن .  [ التفسير     ( 4/142) ] .
في الاثر الاول : يتاكد لنا ان الكوكب ذو الذنب يسبق آية الذخان و هو ممهد لها، و النجم الطارق هو ممهد للمهدي، مما يعني انه بعد خروج المهدي ستظهر آية الذخان او تعاصره بقليل
نورد الاثر الثاني
عن بن أبي مليكة قال : غدوت على بن عباس رضي الله عنهما ذات يوم فقال : ( ما نمت البارحة حتى أصبحت ) قلت : لِمَ؟ قال : ( قالوا طلع الكوكب ذو الذنب فخشيت أن يكون الدجال قد طرق ) (صححه الحاكم والذهبي على شرط البخاري ومسلم)
هنا، ابن عباس رضي الله عنه يربط بين الكوكب ذو الذنب و الدجال مما يعني ان خروج النجم الطارق هو ممهد للدجال،

نحن نعلم يقينا بالاحاديث ان المهدي يسبق الدجال بسنين اقلها 7.14 عاما حسب اجتهادي، و بالتالي فايات الذخان و الخسوف الثلاثة تسبق الدجال، لان الايات العزام كالخرز او العقد ان انفرط، ما ان تظهر آية حتى تتبعها آية...
اجتهادي مما سبق ان آية الذخان ستكون قبل خروج الدجال في زمن ما بين بعثة المهدي و خروج الدجال.
و الله اعلم،


الخسوفات الثلاثة :



الخسوف الثلآث : تعتبر الخسوف جزء من الايات العظام و من مميزاتها انها تحدي رباني عظيم للانس و الجن و تحدي للعقل البشري لا يمكن ان يتحملها او ياتي بها احد، مثل نزول عيسى عليه السلام او خروج الدجال، او خروج الدابة، او طلوع الشمس من مغربها الخ،



ء عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أَسِيدٍ الْغِفَارِيِّ قَالَ: اطَّلَعَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَيْنَا وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ ، فَقَالَ : مَا تَذَاكَرُونَ قَالُوا : نَذْكُرُ السَّاعَةَ قَالَ : } إِنَّهَا لَنْ تَقُومَ حَتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ فَذَكَرَ الدُّخَانَ وَالدَّجَّالَ وَالدَّابَّةَ وَطُلُوعَ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا وَنُزُولَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَيَأَجُوجَ وَمَأْجُوجَ وَثَلَاثَةَ خُسُوفٍ خَسْفٌ بِالْمَشْرِقِ وَخَسْفٌ بِالْمَغْرِبِ وَخَسْفٌ بِجَزِيرَةِ الْعَرَبِ ، وَآخِرُ ذَلِكَ نَارٌ تَخْرُجُ مِنَ الْيَمَنِ تَطْرُدُ النَّاسَ إِلَى مَحْشَرِهِمْ .

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ صُحَارٍ الْعَبْدِيِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُخْسَفَ بِقَبَائِلَ فَيُقَالُ مَنْ بَقِيَ مِنْ بَنِي فُلَانٍ .

{قَالَ فَعَرَفْتُ حِينَ قَالَ قَبَائِلَ أَنَّهَا الْعَرَبُ لِأَنَّ الْعَجَمَ تُنْسَبُ إِلَى قُرَاهَا

/ ء عن عَائِشَةُ رَضِي اللَّه عَنْهَا قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَغْزُو جَيْشٌ الْكَعْبَةَ فَإِذَا كَانُوا بِبَيْدَاءَ مِنَ الْأَرْضِ يُخْسَفُ بِأَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ قَالَتْ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يُخْسَفُ بِأَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ وَفِيهِمْ أَسْوَاقُهُمْ وَمَنْ لَيْسَ مِنْهُمْ قَالَ يُخْسَفُ بِأَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ ثُمَّ يُبْعَثُونَ عَلَى نِيَّاتِهِمْ .

الاعجاز الرباني في الحديث هو الترتيب النبوي للخسوف : خسف بالمشرق اولا، ثم خسف بالمغرب، ثم خسف بجزيرة العرب،
و كما نعلم فالاشراط مثل الخرز و ليس بينهما زمن كبير " استعمال ثم  دليل قرب الزمن "،  أين تقع الخسوفات
أخبرنا النبي ء صلى الله عليه وسلم – أن الخسوفات – والتي هي من علامات الساعة ءتقع في أماكن ثلاثة، المكان الأول: جهة الشرق والمراد به مشرق المدينة، ولا شك أن المقصود موضع بالمشرق وليس جميع أرجائه. والمكان الثاني: جزيرة العرب، وليس بالضرورة أن يشمل جميع أرجائها بل ربما أتى على بعض قبائلها، كما جاء في " المسند " قال رسول الله ء صلى الله عليه وسلم ء: ( لا تقوم الساعة حتى يخسف بقبائل فيقال من بقي من بني فلان )، والمكان الثالث: جهة الغرب والمراد به غرب المدينة النبوية، والمقصود منه ليس عموم المغرب وإنما موضع منه والله أعلم.
فالخسف بالمشرق سيقضي على قوة بشرق الارض و غالبا بقارة آسيا، و الخسف بالمغرب يخسف جزء من قارة أمريكا، و غالبا هي امريكا "عاد الثانية "، و الخسف بجزيرة العرب هو الخسف بالجيش الغازي من الشام لقتال المهدي،
هذا الخسف الاخير يؤكد لنا ان الخسوفات الثلاثة معاصرة للمهدي، و لا يمكن لهذه الخسوف ان تكون في زمن ما بعد نزول عيسى عليه السلام، لان الخسف بجيش جزيرة العرب هو لقتال المهدي، و معلوم ان المهدي يموت بعد نزول عيسى عليه السلام بسنين و لا يبقى حتى قيام الساعة
الخلاصة : اعتقادي و الله اعلم ان المهدي يعاصره ايتين عظيمتين في بداية بيعته و هما الذخان و آية الخسوف قبل خروج الدجال و الله اعلم،

نكمل بحول الله : إذن الايات الاولى هي الذخان مع الخسوف الثلاث التي تعاصر المهدي عليه السلام بعد قدوم النجم الطارق، الايات التالية هي مرتبة بالاحاديث : الدجال، ثم نزول عيسى عليه السلام، ثم ياجوج و ماجوج
_____
سنمر بحول الله لايات غلق باب التوبة نهائيا،
الشيخ محمد المبيض حفظه الله اجاد في تقسيم الايات العظام لنوعين
آيات تفرق بين الحق و الباطل مع امكانية التوبة لمن بقي حيا و منها الذخان، الخسوف الثلاثة، ياجوج و ماجوج، عيسى عليه السلام، الخ
و آيات غلق باب التوبة و هي طلوع الشمس من مغربها، الدابة،
 قبض روح المومنين هي آيه الفصل النهائي بين اهل الايمان و اهل الكفر،
بالسنن الكونية و عدالة الرحمن،فالله يمهل و لا يهمل، يمنح الفرص العديدة لاي مخلوق من انس او جن ان يتوب للحق، و يسلم و يؤمن قبل الغرغرة او باب التوبة يغلق، لذالك، آيات غلق باب التوبة لن تكون قطعا قبل الدجال، عيسى عليه السلام، ياجوج و ماجوج، لان هنا سيدهم موازين الكون، فلو آفترضنا جدلا ان طلوع الشمس من مغربها و خروج دابة الارض وقعتا قبل خروج الدجال، هناك سيقع خلل كوني، لان اهل الايمان عرفوا انفسهم انهم مؤمنين و اهل الكفر و النفاق تم خطمهم في الانوف بانهم كفار اشقياء، هنا لم يعد لخروج الدجال اي تأثير في الفتن، سيختل دور الدجال في الفتن و اخراج الناس من الايمان للكفر، حتى و لو نزل مدن الكفار، سواء اتبعوه او تركوه لن يغير من مصيرهم المحتوم انهم كفار من اهل النار !! و العكس صحيح بما ان اهل الايمان قد وسموا بالنور في وجوهم، حتى لو أتاهمم الدجال، لن يغير من مصيرهم ...
نفس الاشكال سيقع عند نزول عيسى عليه السلام " علم الساعة " فالمعلوم منا لقران و السنة ان نزول عيسى له دور هام اخر الزمان فهو معجزة ربانية تتحدى العقل البشري ان ينزل انسان من السماء بعد رفعه لقرون، و الاهم انه ينزل ليقيم الحجة على اليهود انه ليس هو من صلب و يقيم الحجة على النصارى انه لم يصلب و انه ليس ابن الله حاشا لله عما يصفون، انما هو عبد الله اتاه الله الحكمة و النبوة


قال الله تعالى : وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ) الزخرف /61 .


كما قال تبارك وتعالى : ( وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ )


 ينزل عيسى ابن مريم ، بعدما اختلف الناس فيه ، وتحزبوا لأجله على أحزاب وطوائف ، ليدل هؤلاء المختلفين على حقيقة أمره ، ويفصل بينهم فيما اختلفوا فيه من شأنه ؛ فينصر المسلمين ، ويقاتل اليهود ، ويقتل زعيمهم المسيح الدجال ، ويلزم النصارى بالإسلام ، ولا يقبل منهم جزية ، ويبطل مقالتهم ، فيكسر الصليب ويقتل الخنزير.

عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :  وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَيُوشِكَنَّ أَنْ يَنْزِلَ فِيكُمْ ابْنُ مَرْيَمَ حَكَمًا عَدْلًا ، فَيَكْسِرَ الصَّلِيبَ ، وَيَقْتُلَ الخِنْزِيرَ ، وَيَضَعَ الجِزْيَةَ ، وَيَفِيضَ المَالُ حَتَّى لاَ يَقْبَلَهُ أَحَدٌ ، حَتَّى تَكُونَ السَّجْدَةُ الوَاحِدَةُ خَيْرًا مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا . ثُمَّ يَقُولُ أَبُو هُرَيْرَةَ : وَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ : ( وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ ، وَيَوْمَ القِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا ) ) رواه البخاري ( 3448 ) ، ومسلم ( 155 ) .

وفي هذا بيان لإبطال ما سوى الإسلام من الأديان ، وعدم إقرار أهلها عليها ، لا بجزية ولا غيره ، وإظهار أحكام الإسلام ، وشريعته التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم ، وإقامة الحجة على أهل الكتاب ، في بطلان ما هم عليه .
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
" والمعنى : أن الدين يصير واحدا ، فلا يبقى أحد من أهل الذمة يؤدي الجزية" .
انتهى من "فتح الباري" (6/568) .

___
و افترضنا ان باب التوبة أغلق نهائيا قبل نزول عيسى عليه السلام، لن يكون لنزوله اي مراد، لانه و ان نزل و دعا أهل الكفر و الشرك للايمان و  التوحيد، لن ينفعهم الامر في الاخرة مادام ان باب التوبة قد أغلق !
نورد الادلة
*  عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسبم قال:<< ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا: طلوع الشمس من مغربها، والدجال، والدابة>>.



وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :<< إن أول الآيات خروجا: طلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابة على الناس ضحى. وأيهما ما كانت قبل صاحبتها فالأخرى على إثرها قريبا
الشاهد ان طلوع الشمس من مغربها و الدابة هما بعد عيسى عليه السلام،


و الله اعلم

_________________
 ﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ترتيب اشراط الساعة الكبرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فرسان المهدي  :: قسم علم آخر الزمان. :: أشراط الساعة و فتن آخر الزمان.-
انتقل الى: