موقع لتدارس الفتن و الملاحم على منهاج الكتاب و السنة.
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولس .و .جاليومية

شاطر | 
 

 المهدي يبايع مكرها !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مــان
إداري - معبر.
إداري - معبر.
avatar

المساهمات : 1631
تاريخ التسجيل : 24/10/2017

مُساهمةموضوع: المهدي يبايع مكرها !    الأربعاء مايو 23, 2018 10:59 pm

السلام عليكم
هناك سر رباني في كره المهدي للبيعة و الهرب من قدره المحتوم في تحمل الامامة العظمى والاستخلاف في الارض
نورد الادلة على كراهية المهدي للولاية



عُن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يكُونُ اخْتِلافٌ عِنْدَ مَوْتِ خَلِيفَةٍ، فَيَخْرُجُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ هَارِبًا إِلَى مَكَّةَ، فَيَأْتِيهِ نَاسٌ مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ فَيُخْرِجُونَهُ وَهُوَ كَارِهٌ. فَيُبَايِعُونَهُ بَيْنَ الرُّكْنِ وَالْمَقَامِ. وَيُبْعَثُ إِلَيْهِ بَعْثٌ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ، فَيُخْسَفُ بِهِمْ بِالْبَيْدَاءِ بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ. فَإِذَا رَأَى النَّاسُ ذَلِكَ أَتَاهُ أَبْدَالُ الشَّامِ وَعَصَائِبُ أَهْلِ الْعِرَاقِ فَيُبَايِعُونَهُ بَيْنَ الرُّكْنِ وَالْمَقَامِ. ثُمَّ يَنْشَأُ رَجُلٌ مِنْ قُرَيْشٍ أَخْوَالُهُ كَلْبٌ فَيَبْعَثُ إِلَيْهِمْ بَعْثًا فَيَظْهَرُونَ عَلَيْهِمْ وَذَلِكَ بَعْثُ كَلْبٍ، وَالْخَيْبَةُ لِمَنْ لَمْ يَشْهَدْ غَنِيمَةَ كَلْبٍ. فَيَقْسِمُ الْمَالَ وَيَعْمَلُ فِي النَّاسِ بِسُنَّةِ نَبِيِّهِمْ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيُلْقِي الْإِسْلامُ بِجِرَانِهِ فِي الْأَرْضِ. فَيَلْبَثُ سَبْعَ سِنِينَ ثُمَّ يُتَوَفَّى وَيُصَلِّي عَلَيْهِ الْمُسْلِمُونَ». وفي رواية أخرى تِسْعَ سِنِينَ. سنن أبي داود (4\107).



في المستدرك على الصحيحين للحاكم (ج 4 / ص 549) عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : في ذي القعدة تجاذب القبائل و تغادر فينهب الحاج فتكون ملحمة بمنى يكثر فيها القتلى و يسيل فيها الدماء حتى تسيل دماؤهم على عقبة الجمرة و حتى يهرب صاحبهم فيأتي بين الركن و المقام فيبايع و هو كاره يقال له إن أبيت ضربنا عنقك يبايعه مثل عدة أهل بدر يرضى عنهم ساكن السماء و ساكن الأرض

وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال : يحج الناس معا و يعرفون معا على غير إمام فبينما هم نزول بمنى إذ أخذهم كالكلب فثارت القبائل بعضها إلى بعض و اقتتلوا حتى تسيل العقبة دما فيفزعون إلى خيرهم فيأتونه و هو ملصق وجهه إلى الكعبة يبكي كأني أنظر إلى دموعه فيبايع كرها فإذا أدركتموه فبايعوه فإنه المهدي في الأرض و المهدي في السماء
الفتن ء نعيم بن حماد ء (ج 1 / ص 226)



إذا انقطعت التجارات والطرق وكثرت الفتن ، خرج سبعة رجال علماء من أفق شتى على غير ميعاد ، يبايع لكل رجل منهم ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا ، حتى يجتمعوا بمكة فيلتقي السبعة فيقول بعضهم لبعض : ما جاء بكم ؟ فيقولون : جئنا في طلب هذا الرجل الذي ينبغي أن تهدأ على يديه هذه الفتن وتفتح له القسطنطينية ، قد عرفناه باسمه واسم أبيه وأمه وحليته ، فيتفق السبعة على ذلك . فيطلبونه فيصيبونه بمكة : فيقولون له : أنت فلان بن فلان ، فيقول لا ، بل أنا رجل من الأنصار ، حتى يفلت منهم . فيصفونه لأهل الخبرة والمعرفة به ، فيقال هو صاحبكم الذي تطلبونه ، وقد لحق بالمدينة ، فيطلبونه بالمدينة فيخالفهم إلى مكة ، فيطلبونه بمكة فيصيبونه فيقولون : أنت فلان بن فلان وأمك فلانة بنت فلان وفيك آية كذا وكذا ، وقد أفلت منا مرة فمد يدك نبايعك ، فيقول : لست بصاحبكم ، أنا فلان بن فلان الأنصاري ، مروا بنا أدلكم على صاحبكم حتى يفلت منهم ، فيطلبونه بالمدينة ، فيخالفهم إلى مكة فيصيبونه بمكة عند الركن فيقولون : إثمنا عليك ودماؤنا في عنقك إن لم تمد يدك نبايعك ، هذا عسكر السفياني قد توجه في طلبنا ، عليهم رجل من جرم ، فيجلس بين الركن والمقام فيمد يده فيبايع له ، ويلقي الله محبته في صدور الناس ، فيسير مع قوم أسد بالنهار ، رهبان بالليل "
٣١٦ ء المصادر :
* : ابن حماد : ص ٩٥

___


السؤال الدي يطرحه اي متابع : لماذا المهدي يرفض البيعة و يتهرب منها، لدرجة ان المهدي يهرب من العلماء السبع عدة مرات بين المدينة و مكة، فهو يعلم يقينا انه بعد ليلة الاصلاح ما ينتظره من مهام جسام،



السبب الاول : حتمية اتباع السنن الكونية في  كراهية الحرص على الولاية وطلبها.


هذا هو الفيصل بين الامام المهدي " الحق " و بين الدجاجلة و الموهومين، لا يمكن ان يكون مهديا بدون اتباع سنة جده المصطفى صلوات الله عليه و سلامه و سنة الخلفاء المهديين من بعده اتباع للحديث النبوي الشريف
عن العرباض بن سارية قال " ثم وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بعد صلاة الغداة موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقال رجل إن هذه موعظة مودع فماذا تعهد إلينا يا رسول الله قال أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبد حبشي فإنه من يعش منكم يرى اختلافا كثيرا وإياكم ومحدثات الأمور فإنها ضلالة فمن أدرك ذلك منكم فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ "
روي هذا الحديث من طرق من أشهرها
ما أخرجه ابن ماجه في سننه (42)
ـــ
فالامام المهدي لا يمكن ان يستخلف في الارض و يتحمل الامارة العظمى للامة بدون الزهد في المنصب و الخوف منه و كراهية تحمل الامانة
المهدي يجب ان يكون اول مؤمن يتبع سنة جده المصطفى عليه الصلاة و السلام و يتبع سنن الخلفاء الراشدين قولا و فعلا مصداقا لقوله عز و جل "
وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ
لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ

فالسنن الكونية تحتم ان العبد الصالح لكي يكون خليفة مهدي لابد من كراهية المنصب، كراهية من قلبه النقي انه زاهد في الدنيا، و لا يريد ان يتحمل وزر أمة باكملها و سيسال عنها يوم الدين، و سيحاسب عن اي تقصير امام الله و رسوله، فالامانة جسيمة و المهدي من شدة تقواه سيخاف ان لا يؤديها كما يجب،
لو رجعنا لسيرة الخلفاء المهديين ، سنجد ان اول من رفض البيعة هو ابو ابكر الصديق رضي الله عنه ثم نفس المنهاج اتبع باقي الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم جميعا،
و الامام الحسن بن علي عليهما السلام  و هو خامس الخلفاء الراشدين المهديين، حقنا لدماء المسلمين مع انه هو الاحق بالامامة و الخلافة تنازل عن الامارة لمعاوية بن ابي سفيان حقنا لدماء المسلمين و هي اسمى مراتب الزهد.



الدليل على  كراهية الحرص على الولاية وطلبها

 – (1825) حدثنا عبدالملك بن شعيب بن الليث. حدثني أبي، شعيب ابن الليث. حدثني الليث بن سعد. حدثني يزيد بن أبي حبيب عن بكر بن عمرو، عن الحارث بن يزيد الحضرمي، عن ابن حجيرة الأكبر، عن أبي ذر. قال:

قلت: يا رسول الله! ألا تستعملني؟ قال: فضرب بيده على منكبي. ثم قال (يا أبا ذر! إنك ضعيف. وإنها أمانة. وإنها يوم القيامة، خزي وندامة. إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها).

17 – (1826) حدثنا زهير بن حرب وإسحاق بن إبراهيم. كلاهما عن المقريء. قال زهير: حدثنا عبدالله بن يزيد. حدثنا سعيد بن أبي أيوب عن عبيدالله بن أبي جعفر القرشي، عن سالم بن أبي سالم الجيشاني، عن أبيه، عن أبي ذر؛

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (يا أبا ذر! إني أراك ضعيفا. وإني أحب لك ما أحب لنفسي. لا تأمرن على اثنين. ولا  تولين مال يتيم

– باب النهي عن طلب الإمارة والحرص عليها


13 – (1652) حدثنا شيبان بن فروخ. حدثنا جرير بن حازم. حدثنا الحسن. حدثنا عبدالرحمن بن سمرة. قال:

قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم (يا عبدالرحمن! لا تسأل الإمارة. فإنك إن أعطيتها، عن مسألة، أكلت إليها. وإن أعطيتها، عن غير مسألة، أعنت عليها).

14 – (1733) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن العلاء. قالا: حدثنا أبو أسامة عن بريد بن عبدالله، عن أبي بردة، عن أبي موسى. قال:

دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم. أنا ورجلان من بني عمي. فقال أحد الرجلين: يا رسول الله! أمرنا على بعض ما ولا ك الله عز وجل. وقال الآخر مثل ذلك. فقال (إنا، والله! لا نولي على هذا العمل أحدا سأله. ولا  أحدا حرص عليه



السبب الثاني : الخوف من الجبار يوم الدين ان لم يؤدي الامانة كما يجب


قال الله عز و جل : إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (72)
فالمهدي سيكون خائفا من نفسه الامارة بالسوء ان تفسده الامارة او لا يتحملها كما يجب فيحاسب يوم الدين على أعماله و على رعيته،
قال الرسول عليه الصلاة و السلام : "((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ،...."
ـــ
هروب المهدي من البيعة إنما هو في الحقيقة فرار لله من نفسه و مناجاة الرحمن ان يؤيده و يثبته و يدعمه، لان المهدي بعد ليلة الاصلاح سيكون متيقنا من قدره المحتوم، فهو المهدي في السماء و المهدي في الارض و هروبه لن يغير من قدره المحتوم،و ما سيثبت المهدي هي الايات من السماء : الهدة، صوت من السماء ان اميركم فلان، الخسف بجيش السفياني هي من علامات الساعة الكبرى و اكبر دليل على مهدية الامام، فيبايع كل اهل الاسلام طوعا.
___

الشاهد ان كل انسان يشك في نفسه او متوهم انه المهدي و يعلن عن مهديته جهارا في القنوات او النت او المواقع او وسائل الاتصال عامة مثل " محمد ناصر اليماني، الامام احمد من البصرة،، الشيخ ميزو الخ..... " هم لا يخرجون عن ثلاث حالات


1.اما مفتونين ضالين فتنوا بالمنامات او تطابق صفات جسدية او تكالب النفس الامارة بالسوء
2.مرضى نفسيين او مصابون بالمس او السحر اثر على توازنهم النفسي و الروحي
3.دجاجلة فتانين ضالين مضلين ممن قال فيهم سيد الخلق عليه الصلاة و السلام : " : إن بين يدي الساعة كذابين، قال جابر: فاحذروهم.

وفي رواية لأحمد: لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذاباً آخرهم الأعور الدجال ممسوح العين اليسرى....
فكل من ادعى المهدي جهارا او لمح بها سواء كان داعية أو معبرا للرؤى او عاميا من الجهال هو مخالف للسنن الكونية في كراهية الامامة و مخالف للاحاديث النبوية ان المهدي يبايع مكرها و لا يطلب الامامة و لا يسعى لها، انما هي من تاتي عنده لبيته و هو جالس زاهد في الدنيا.
قضي الامر فيه، كل من ترونه في النت "يتسولون " الامامة و يجمعون الانصار انما هم مرضى نفسيين او ممسوسين تكالبت عليهم النفس و الشياطين او دجاجلة كذبة يسعون لسلطة جبرية في قالب خلافة
الدين يدعو لنفسه بالمهدية، انما هو مستهتر بالامانة و لا يعرف حجم المسؤولية، انما هو باحث عن سلطة او مال، او نساء او ملك زائل، لا فرق بين هؤلاء الدجاجلة و الجبري،

و الله اعلم

___

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المهدي يبايع مكرها !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فرسان المهدي  :: قسم علم آخر الزمان. :: الإمام المهدي.-
انتقل الى: