موقع لتدارس الفتن و الملاحم على منهاج الكتاب و السنة.
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 صلاح الأمة ببعثة المهدي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
Anonymous



صلاح الأمة ببعثة المهدي Empty
مُساهمةموضوع: صلاح الأمة ببعثة المهدي   صلاح الأمة ببعثة المهدي Emptyالأربعاء ديسمبر 19, 2018 6:23 pm

اللهم صل وسلم على نبينا محمد
لا اعلم ان كانت رؤيا او حلم ولكني رأيت اني اقلب اوراق النتيجه وعندما وصلت لورقة يوم 1 محرم كان مكتوب فيها : حال المسلمين لا يصلحه الا خليفة او (الخليفة) انتهي..
نشرت 27 أغسطس 2018
منقوله صاحب الرؤيا مصري ضد السيسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مان
إداري & معبر.
إداري & معبر.
مان


المساهمات : 3493
تاريخ التسجيل : 24/10/2017

صلاح الأمة ببعثة المهدي Empty
مُساهمةموضوع: رد: صلاح الأمة ببعثة المهدي   صلاح الأمة ببعثة المهدي Emptyالثلاثاء مارس 19, 2019 11:02 pm

المنام ان صدق و ان كان فيه شبهة حديث نفس، ربما الرائي مل من انسداد الافق في بلده مصر بعد الفتن التي تلطم بلاد مصر منذ 2011، و الفتن ستزداد لانها من جزء من سنن اخر الزمان، و مصر جزء من مثلث فتن الدهيماء : العراق، الشام و مصر،
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: " الْفِتْنَةُ الرَّابِعَةُ عَمْيَاءُ مُظْلِمَةٌ تَمُورُ مَوْرَ الْبَحْرِ، لَا يَبْقَى بَيْتٌ مِنَ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ إِلَّا مَلَأَتْهُ ذُلًّا وَخَوْفًا، تُطِيفُ بِالشَّامِ ، وَتَغْشَى بِالْعِرَاقِ ، وَتَخْبِطُ بِالْجَزِيرَةِ بِيَدِهَا وَرِجْلِهَا، تُعْرَكُ الْأُمَّةُ فِيهَا عَرْكَ الْأَدِيمِ، وَيَشْتَدُّ فِيهَا الْبَلَاءُ حَتَّى يُنْكَرَ فِيهَا الْمَعْرُوفُ، وَيُعْرَفَ فِيهَا الْمُنْكَرُ، لَا يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ يَقُولُ: مَهْ مَهْ، وَلَا يَرْقَعُونَهَا مِنْ نَاحِيَةٍ إِلَّا تَفَتَّقَتْ مِنْ نَاحِيَةٍ ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، وَلَا يَنْجُو مِنْهَا إِلَّا مِنْ دَعَا كَدُعَاءِ الْغَرَقِ فِي الْبَحْرِ، ............. ".
و الارض لابد ان تمتلئ بالجور قبيل بعثة المهدي عليه السلام، ما قبل المهدي هو جبري و ظلم و افساد في آلارض
الدليل
عن علي عليه السلام  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<لو لم يبقى في الدهر إلا يوم لبعث الله رجلا من أهل بيتي يملؤها عدلا كما ملئت جورا>>


أحمد بن حنبل ء مسند الإمام أحمد بن حنبل ء
 ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري رضي الله عنه،‏ ‏قال : ‏قال رسول الله ‏ صل الله عليه وسلم ‏أبشركم ‏ ‏بالمهدي ‏ ‏يبعث في أمتي على اختلاف من الناس وزلازل فيملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ‏ ‏جورا ‏ ‏وظلما ‏ ‏يرضي عنه ساكن السماء وساكن الأرض يقسم المال صحاحا ، فقال له رجل : ما صحاحا ، قال : بالسوية بين الناس ، قال : ويملأ الله قلوب أمة ‏ ‏محمد  ‏غنى ويسعهم عدله حتى يأمر مناديا فينادي ، فيقول : من له في مال حاجة فما يقوم من الناس الا رجل ، فيقول : ائت ‏ ‏السدان ‏ ‏يعني الخازن ،‏ ‏فقل له : إن ‏ ‏المهدي ‏ ‏يأمرك أن تعطيني مالا ، فيقول له ‏ : ‏إحث ‏ ‏حتى إذا جعله في حجره وأبرزه ندم ، فيقول : كنت أجشع أمة ‏ ‏محمد ‏ ‏نفسا ‏ ‏أو عجز ‏ ‏عني ما ‏ ‏وسعهم ‏، ‏قال : فيرده فلا يقبل منه ، فيقال له : أنا لا نأخذ شيئا أعطيناه فيكون كذلك سبع سنين أو ثمان سنين أو تسع سنين ، ثم لا خير في العيش بعده ‏ ‏، أو قال : ثم لا خير في الحياة بعده.

فالاختلاف واقع الان في مصر بين عدة اطراف كلهم سقطوا في فتنة الدهيماء الا من اعتزل او دعا بدعاء ذي النون، و
الفتنة إن بدأت لا تنتهي كالنار في الهشيم، و منذ سبع سنين، اهل مصر في نفق مظلم و الامر يزداد سوء على عدة أصعدة. و الله المستعان
فالفتن ستهدأ ببعثة المهدي
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : " إِذَا انْقَطَعَتِ التِّجَارَاتُ وَالطُّرُقُ ، وَكَثُرَتِ الْفِتَنُ ، خَرَجَ سَبْعَةُ رِجَالٍ عُلَمَاءُ مِنْ أُفُقٍ شَتَّى ، عَلَى غَيْرِ مِيعَادٍ ، يُبَايِعُ لِكُلِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ ثَلاثُ مِائَةٍ وَبِضْعَةَ عَشَرَ رَجُلا ، حَتَّى يَجْتَمِعُوا بِمَكَّةَ ، فَيَلْتَقِي السَّبْعَةُ ، فَيَقُولُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ : مَا جَاءَ بِكُمْ ؟ فَيَقُولُونَ : جِئْنَا فِي طَلَبِ هَذَا الرَّجُلِ الَّذِي يَنْبَغِي أَنْ تَهْدَأَ عَلَى يَدَيْهِ هَذِهِ الْفِتَنُ
و يوحد الامة بعد الشتات و ينشر التوحيد في الارض و يعم العدل بين الرعية بعد نزول عيسى عليه السلام

نسال الله العلي القدير ان يفرج عن الامام عليه السلام و عن المستضعفين في الارض من المسلمين و المسلمات،

_________________
الصمت عبادة.الإمام علي عليه السلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صلاح الأمة ببعثة المهدي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع فرسان المهدي  :: قسم الرؤى. :: رؤى عن الإصلاح ـ البيعة.-
انتقل الى: