موقع لتدارس الفتن و الملاحم على منهاج الكتاب و السنة.
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 حقوق أهل البيت و آل محمد.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مان
إداري & معبر.
إداري & معبر.
مان


المساهمات : 3417
تاريخ التسجيل : 24/10/2017

حقوق أهل البيت و آل محمد. Empty
مُساهمةموضوع: حقوق أهل البيت و آل محمد.   حقوق أهل البيت و آل محمد. Emptyالأحد ديسمبر 08, 2019 9:18 pm

هم صفوة اصطفاهم الله عز وجل، وفضَّلهم على كثير من خلقه؛ قال صلى الله عليه وسلم: ((إن الله اصطفى كنانةَ من ولد إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني

من بني هاشم))؛ فهم أشراف الناس حسبًا ونسبًا، وجاء في فضلهم قوله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴾ [الأحزاب: 33]،


وفي كل تشهُّد صلاة نصلِّيها، فإننا نصلي عليهم مع النبي صلى الله عليه وسلم، وغيرها من الأدلة التي جاءت في بيان فضلهم العام والخاص؛  ولذا اختصوا في شريعة الإسلام بحقوق لا يشاركهم فيها أحدٌ

فكان حقا لأجل ذلك على كل مسلم معرفة قدرهم الكريم، ومقابلتهم بالإكرام والمودة والترحيب، ومحبتهم في الله، وحفظ حرمته صلى الله عليه وسلم فيهم، والقيام بواجب حقوقهم حد الإمكان، فمن أحبهم لله فقد

أحب الله ورسوله، ومن أبغضهم كلهم فقد أبغض الله والرسول.

1. مودة أهل البيت و آل محمد : اتفق العلماء على وجوب مودة آهل البيت و آل محمد؛ لأن في مودتهم مودة للنبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( أذكركم الله في أهل بيتي، قالها ثلاثا ).

ولا شك أن المراد بالمودة هنا قدرا زائدا عن مودة غيرهم من المؤمنين، بل يستحقُّون زيادة في المحبة والمودة والموالاة والتوقير، والإجلال والتبجيل، وذِكرهم بالخير والدعاء لهم، ودفع كل ما يؤذيهم أو

يسيء إليهم؛
فتجب محبتهم لإيمانهم، وتجب محبتهم لقرابتهم من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ حيث قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «أذكركم الله في أهل بيتي»([52])؛ ولحديث: «والذي نفسي بيده لا يؤمنون

حتى يحبوكم لله ولقرابتي»([53])، ولقوله تعالى: ﴿قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾ [الشورى: 23].
وهذه الآية لها معنيان: أحدهما السابق، والآخر: أن تحبوني لقرابتي فيكم؛ فإنه لا يخلو بطن في قريش إلا وله صلة قرابة به - صلى الله عليه وسلم -.

ففي سنن الترمذي: أن العباس بن عبدالمطلب دخَل على رسول الله صلى الله عليه وسلم مغضَبًا فقال صلى الله عليه وسلم: ((ما أغضبك؟))، قال: يا رسول الله، ما لنا ولقريش إذا تلاقوا بينهم تلاقوا بوجوه مبشرة، وإذا لقونا لقونا بغير ذلك، فغضِب رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلم حتى احمرَّ وجهُه، ثم قال: ((والذي نفسي بيده، لا يدخُلُ قلبَ رجلٍ الإيمانُ حتى يحبَّكم لله ولرسوله)).وهذا أبو بكر رضي الله عنه

يقول لعلي عليه السلام : والذي نفسي بيده، لَقَرابةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم أحبُّ إليَّ أن أصلَ من قرابتي.


وقال عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه للعباس رضي الله عنه: يا عباس، لَإسلامُك يومَ أسلمتَ كان أحبَّ إليَّ من إسلام الخطاب، وما لي إلا أني قد عرفت أن إسلامك كان أحبَّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من إسلام الخطَّاب!

ولا ينبغي إسقاطُ هذا الحق بدعوى الحذر من الغلو في الصالحين،

فيجب منع ما يؤذيهم ورفعه عند وقوعه، وقد تقدَّم أنَّ من عقيدة أهل السنة والجماعة في آل البيت تحريم إيذائهم أو الإساءة إليهم بقول أو فعل، فقد روى مسلم في صحيحه عن علي بن أبي طالب -عليه السلام -

قال: «والذي فلق الحبة، وبرأ النسمة، إنه لعهد النبي الأمي - صلى الله عليه وسلم - إليَّ: أن لا يحبني إلا مؤمن، ولا يبغضني إلا منافق».


وجب الاشارة لنقطة هامة و هي المودة و التوقير و السلام على المتقين فقط من أهل البيت و آل محمد ، و ليس كل من ينتمي لاهل البيت و آل محمد وجب موالاته و نصرته،فقط  المتقين و المؤمنين الصالحين منهم فقط، اما المجرمين و الجبري و المنافقين و الظلمة و الكفرة و الفساق و العصاة منهم لا يجب توقيرهم بل يجب معاملتهم مثل باقي الناس في النصح او البغض ،

في تبرؤه عليه الصلاة و السلام من صاحب فتنة السراء " ثُمَّ فِتْنَةُ السَّرَّاءِ دَخَنُهَا مِنْ تَحْتِ قَدَمَيْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يَزْعُمُ أَنَّهُ مِنِّي وَلَيْسَ مِنِّي وَإِنَّمَا أَوْلِيَائِي الْمُتَّقُونَ "
 عن جعفر بن إلياس بن صدقة، حدثنا نعيم بن حماد، حدثنا نوح بن أبي مريم، عن يحيى بن سعيد الأنصاري، عن أنس بن مالك، قال: ((سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: من آل محمد؟ فقال: كل تقي،

وتلا النبي صلى الله عليه وسلم: إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلا الْمُتَّقُونَ[الأنفال: 34]))



2. الصلاة عليهم: وقد بين صلى الله عليه وسلم كيفية الصلاة عليه، وأن الصلاة على آله تبع للصلاة عليه، فعن أبي حميد الساعدي رضي الله عنه أنهم قالوا: يا رسول الله كيف نصلي عليك ؟ فقال رسول

الله صلى الله عليه وسلم قولوا: اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته، كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وأزواجه وذريته، كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ) متفق عليه.
3.وجوب السلام عليهم : قال تعالى أيضاً: (( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيهِ وَسَلِّمُوا تَسلِيماً )) (الأحزاب:56)، فبين رسوله الأمين (صلى الله عليه وآله) وعلَّم أمته كيفية

الصلاة عليه صلّى الله عليه وآله وسلم حينما سألوه وقالوا له: يا رسول الله قد عرفنا كيف نسلم عليك فكيف الصلاة عليك؟ فقال (صلى الله عليه وآله): (قولوا اللهمَّ صلِّ على محمد وآل محمد كما صليت على

آل إبراهيم).

ولو نظرنا إلى فعل المسلمين وسيرتهم لوجدنا أنهم كانوا ولا زالوا يميزون أهل البيت (عليهم السلام) بالسلام عليهم وكذلك بقولهم في الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) و السلام على أهل البيت و آل محمد المتقين منهم هو الاصل في التقرب لله و لرسوله سواء في صلاة التشهد او خارج التشهد و ليس الترضي كما زعم بعض علماء السنة.
ومن السابقين البخاري رحمه الله الذي أطلق هذا القول وخصّص أهل البيت به
ء صحيح البخاري ( 2/243) كتاب الكسوف باب تحريض النبي عليه الصلاة و السلام على صلاة الليل والنوافل من غير ايجاب وطرق النبي عليه الصلاة و السلام فاطمة وعلياً عليهما السلام ليلة

للصلاة.
ء صحيح البخاري (4/41) / باب فرض الخمس / عن الزهري قال أخبرني علي بن الحسين أن حسين بن علي عليهما السلام أخبره أن علياً قال: كانت لي شارف من نصيبي من المغنم يوم بدر.


 4.تحريم أكل الصدقة عليهم، قال صلى الله عليه وسلم " إن هذه الصدقات إنما هي أوساخ الناس، وإنها لا تحل لمحمد، ولا لآل محمد ) رواه مسلم . ومعنى أوساخ الناس أنها تطهير أموالهم ونفوسهم

 5.إعطاؤهم خُمُس الخمس من الغنيمة والفيء:



فلهم حقٌّ من المَغْنَمِ والفيء، واختلف أهلُ العلم في مقدار هذا النصيب، ولعله أرجح الأقوال - والله أعلم - من قال: إنه يرجع تقديره للإمام؛ لأن الله عز وجل جعل الخُمُس لخمسة مصارف، ولم يعين مقدارًا ما

لكل مصرفٍ منه، كما قاله الطاهر بن عاشور رحمه الله، وحيث لا يُعمل بهذا في واقعنا اليوم، فإنهم أَوْلى وأحقُّ من غيرهم بالصلة والعطاء والإكرام من بيت المال، فإن عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه لَمَّا

وضَع الديوان بدأ بأهل البيت



قال تعالى:{ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم

الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير }(الأنفال:41)، وقال:{ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء

منكم }(الحشر:7).

ثبت في السنة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: (سمعت عليًا يقول: ولّاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خُمس الخُمس، فوضعته مواضعه حياة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وحياة أبي بكر،

وحياة عمر، فأُتي بمال فدعاني، فقال: خذه، فقلت: لا أريده، قال: خذه؛ فأنتم أحق به، قلت: قد استغنينا عنه. فجعله في بيت المال) رواه أبو داود


قال تعالى: ﴿ وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ [الأنفال: 41].




_________________
حقوق أهل البيت و آل محمد. 12312
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
Anonymous



حقوق أهل البيت و آل محمد. Empty
مُساهمةموضوع: رد: حقوق أهل البيت و آل محمد.   حقوق أهل البيت و آل محمد. Emptyالأحد ديسمبر 08, 2019 9:47 pm

جزاك الله خيرا.. على توضيح حقوقهم ..وفقك الله بما يحبه الله ويرضاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مان
إداري & معبر.
إداري & معبر.
مان


المساهمات : 3417
تاريخ التسجيل : 24/10/2017

حقوق أهل البيت و آل محمد. Empty
مُساهمةموضوع: رد: حقوق أهل البيت و آل محمد.   حقوق أهل البيت و آل محمد. Emptyالأحد ديسمبر 08, 2019 9:50 pm

جزاك الله خيرا، نسال الله ان نكون ممن يحب أهل البيت و يوالي المتقين منهمو  الصالحين منهم تقربا لله و لرسوله

_________________
حقوق أهل البيت و آل محمد. 12312
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقوق أهل البيت و آل محمد.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع فرسان المهدي  :: قسم منهاج المسلم. :: أهل البيت.-
انتقل الى: