موقع لتدارس الفتن و الملاحم على منهاج الكتاب و السنة.
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 شُكر النِعَم !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
Anonymous



شُكر النِعَم ! Empty
مُساهمةموضوع: شُكر النِعَم !   شُكر النِعَم ! Emptyالخميس ديسمبر 14, 2017 12:44 pm

.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
.
شُكر النِعَم !
قال الفضيل بن عياض رحمه الله.
عليكم بملازمة الشكر على النعم..
فـقـل نعمة زالت عن قوم فعادت إلـيهم!
وإذا رأيت ربك يوالي عليك نعمه وأنت تـعـصـــيه فـاحذره .
والعـبدُ إذا كانت له عند الله منزله فحـفــظها.
وبـقـي عليها، ثـم شكر الله على ما أعــطـاه، آتـاه أشـرف منها.
وإذا ضيع الشكر اسـتدرجه الله٠
.
.
قال تعالى :
﴿ وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾
﴿ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾
﴿ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ ﴾
﴿ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ *
شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ ﴾
﴿ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا ﴾
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
Anonymous



شُكر النِعَم ! Empty
مُساهمةموضوع: رد: شُكر النِعَم !   شُكر النِعَم ! Emptyالخميس ديسمبر 14, 2017 2:38 pm


يا قديم الإحسان لك الحمد .
.
حدثنا أبو الحسن أحمد بن يوسف بن يعقوب بن البهلول التنوخي..
قال : كان ينزل بباب الشام من الجانب الغربي من بغداد رجل مشهور بالزهد والعبادة.
يقال له : لبيب العابد ، لا يعرف إلا بهذا.
.
وكان الناس ينتابونه ، وكان صديقًا لأبي ، فحدثني لبيب .
قال : كنت مملوكًا روميًا لبعض الجند ، فرباني ، وعلمني العمل بالسلاح ، حتى صرت رجلًا ، ومات مولاي بعد أن أعتقني.
فتوصلت إلى أن حصلت رزقه لي ، وتزوجت بامرأته ، وقد علم الله أنني لم أرد بذلك إلا صيانتها ، فأقمت معها مدة.
ثم اتفق أني رأيت يومًا حية داخلة في جحرها ، فأمسكت ذنبها ، فانثنت علي ، فنهشت يدي ، فشلت.
.
ومضى على ذلك زمان طويل ، فشلت يدي الأخرى ، لغير سبب أعرفه ، ثم جفت رجلاي ، ثم عميت ، ثم خرست.
وكنت على ذلك الحال ، ملقى ، سنة كاملة ، لم تبق لي جارحة صحيحة ، إلا سمعي ، أسمع به ما أكره .
وأنا طريح على ظهري ، لا أقدر على الكلام ، ولا على الحركة ، وكنت أسقى وأنا ريان ، وأترك وأنا عطشان ، وأهمل وأنا جائع ، وأطعم وأنا شبعان.
.
فلما كان بعد سنة ، دخلت امرأة إلى زوجتي ، فقالت : كيف أبو علي ، لبيب ؟ فقالت لها زوجتي : لا حي فيرجى ، ولا ميت فيسلى.
فأقلقني ذلك ، وآلمني ألمًا شديدًا ، وبكيت ، ورغبت إلى الله عز وجل في سري بالدعاء.
.
وكنت في جميع تلك العلل لا أجد ألمًا في جسمي ، فلما كان في بقية ذلك اليوم ، ضرب علي جسمي ضربانًا عظيمًا كاد يتلفني .
ولم أزل على ذلك الحال ، إلى أن دخل الليل وانتصف ، فسكن الألم قليلًا ، فنمت.
.
فما أحسست إلا وقد انتبهت وقت السحر ، وإحدى يدي على صدري ، وقد كانت طول هذه السنة مطروحة على الفراش لا تنشال أو تشال.
ثم وقع في قلبي أن أتعاطى تحريكها ، فحركتها ، فتحركت ، ففرحت بذلك فرحًا شديدًا ، وقوي طمعي في تفضل الله عز وجل علي بالعافية.
.
فحركت الأخرى فتحركت ، فقبضت إحدى رجلي فانقبضت ، فرددتها فرجعت ، ففعلت مثل ذلك مرارًا.
ثم رمت الانقلاب من غير أن يقلبني أحد ، كما كان يفعل بي أولًا ، فانقلبت بنفسي ، وجلست.
ورمت القيام فأمكنني ، فقمت ونزلت عن السرير الذي كنت مطروحًا عليه ، وكان في بيت من الدار.
.
فمشيت ألتمس الحائط في الظلمة ، لأنه لم يكن هناك سراج ، إلى أن وقعت على الباب ، وأنا لا أطمع في بصري.
فخرجت من البيت إلى صحن الدار ، فرأيت السماء والكواكب تزهر ، فكدت أموت فرحًا.
وانطلق لساني بأن قلت : يا قديم الإحسان ، لك الحمد.
.
ثم صحت بزوجتي ، فقالت : أبو علي ؟ فقلت : الساعة صرت أبو علي ؟ أسرجي ، فأسرجت.
فقلت : جيئيني بمقراض ، فجاءت به ، فقصصت شاربًا لي كان بزي الجند.
فقالت زوجتي : ما تصنع ؟ الساعة يعيبك رفقاؤك.
فقلت : بعد هذا لا أخدم أحدًا غير ربي.
.
فانقطعت إلى الله عز وجل ، وخرجت من الدار ، وطلقت الزوجة ، ولزمت عبادة ربي.
وقال أبو الحسن : وخبر هذا الرجل معروف مشهور ، وكانت هذه الكلمة : يا قديم الإحسان لك الحمد .
صارت عادته ، يقولها في حشو كلامه.
.
وكان يقال : إنه مجاب الدعوة ، فقلت له يومًا : إن الناس يقولون إنك رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في منامك..
فمسح يده عليك ، فبرئت.
فقال : ما كان لعافيتي سبب غير ما عرفتك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
Anonymous



شُكر النِعَم ! Empty
مُساهمةموضوع: رد: شُكر النِعَم !   شُكر النِعَم ! Emptyالخميس ديسمبر 14, 2017 4:04 pm

و عليك السلام و رحمة الله و بركاته.
جزاك الله خيرا على التذكير..
فاللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه مباركا عليه.
حمدا يا الهي يوافي نعمك و يكافئ مزيدك و لا ينفع ذا الجد منك الجد.
الحمد لله.
فبالحمد تدوم و تستجلب النعم.
و بالاستغفار تدفع و ترفع البلايا و النقم.
الله اكبر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
Anonymous



شُكر النِعَم ! Empty
مُساهمةموضوع: رد: شُكر النِعَم !   شُكر النِعَم ! Emptyالخميس ديسمبر 14, 2017 9:06 pm


.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اللهم آمين، وإياكم أخي الكريم.
جزاكم الله خيرا .
اللهم اغفر لنا الذنوب التي تغير النعم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شُكر النِعَم !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع فرسان المهدي  :: قسم منهاج المسلم. :: رياض القرآن و السنة.-
انتقل الى: