موقع لتدارس الفتن و الملاحم على منهاج الكتاب و السنة.
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 أقوا ل العلماء في مجالسة أهل الأهواء ومنها مواقع أصحاب البدع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
Anonymous



أقوا ل العلماء في مجالسة أهل الأهواء ومنها مواقع أصحاب البدع  Empty
مُساهمةموضوع: أقوا ل العلماء في مجالسة أهل الأهواء ومنها مواقع أصحاب البدع    أقوا ل العلماء في مجالسة أهل الأهواء ومنها مواقع أصحاب البدع  Emptyالإثنين نوفمبر 13, 2017 6:43 pm

منقول
قال ابن قدامه - رحمه الله - : " وكان السلف ينهون عن مجالسة أهل البدع والنظر في كتبهم والاستماع لكلامهم " ا.هـ.انظر( الأداب الشرعيه لابن مفلح : (1/232) )
وقال الإمام البربهاري - رحمه الله - في شرح السنة (ص : 121):
" وإذا رأيت الرجل جالساً مع رجل من أهل الأهواء فحذّره وعرّفه، فإن جلس معه بعد ما علم فاتقه؛ فإنه صاحب هوى. "

وقال شيخ الإسلام ابن تيميه في مجموع الفتاوى (2/132) : " ويجب عقوبة كل من انتسب إليهم أو ذب عنهم ، وأثنى عليهم ، أو عظم كتبهم ، أو عرف بمساعدتهم ، أو كره الكلام فيهم ، أو أخذ يعتذر لهم بأن هذا الكلام لايُدرى ما هو ؟ أو قال : إنه صنف هذا الكتاب ... وأمثال هذه المعاذير التي لا يقولها إلا جاهل أو منافق بل تجب عقوبة كل من عرف حالهم ولم يعاون على القيام عليهم ، فإن القيام على هؤلاء من أعظم الواجبات لأنهم أفسدوا العقول والأديان ... " ا.هـ. كلامه .
وقال الإمام الشوكاني [ رحمه الله ] في تفسير قوله تعالى : * وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ * الأنعام: ٦٨
وفي هذه الآية موعظة عظيمة لمن يتسمح بمجالسة المبتدعة الذين يحرفون كلام الله ويتلاعبون بكتاب الله وسنة رسوله ويردون ذلك إلى أهوائهم المضلة وبدعهم الفاسدة فإنه إذ لم ينكر عليهم ويغير ما هم فيه فأقل الأحول أن يترك مجالستهم ، وذلك يسير عليه غير عسير ، وقد يجعلون حضوره معهم مع تنزهه يتلبسون به شبهة يشتبهون بها على العامة فيكون في حضوره مفسدة زائدة على مجرد سماع المنكر ، وقد شاهدنا في هذه المجالس الملعونة مالا يأتي عليه الحصر وقمنا في نصرة الحق ودفع الباطل بما قدرنا عليه وبلغت إليه طاقتنا ومن عرف هذه الشريعة المطهرة حق معرفتها علم أن مجالسة أهل البدع المضلة فيها من المفسدة أضعاف أضعاف ما في مجالسة من يعصي الله بفعل شيء من المحرمات ولا سيما لمن كان غير راسخ القدم في علم الكتاب والسنة فإنه ربما ينفق عليه من كذباتهم و هذيانهم ما هو من البطلان بأوضح مكان فينقدح في قلبه ما يصعب علاجه ويعسر دفعه فيعمل بذلك مدة عمره ويلقى الله به معتقدا أنه من الحق وهو والله من أبطل الباطل وأنكر المنكر أ. هـ . ( فتح القدير/ تفسير سورة الانعام ).
قال الشاطبي رحمه الله: "فإن فرقة النجاة - وهم أهل السنة - مأمورون بعداوة أهل البدع، والتشريد بهم، والتنكيل بمن انحاش إلى جهتهم، بالقتل فما دونه، وقد حذر العلماء من مصاحبتهم ومجالستهم، وذلك مظنة إلقاء العداوة والبغضاء، لكن الدرك فيها على من تسبب في الخروج عن الجماعة بما أحدثه من اتباع غير سبيل المؤمنين، لا على التعادي مطلقا، كيف ونحن مأمورون بمعاداتهم وهم مأمورون بموالاتنا والرجوع إلى الجماعة ؟) (الاعتصام (1/120)) اهـ
وقال الشاطبي أيضا رحمه الله (الاعتصام (2/228-229)) : "حين تكون الفرقة تدعو إلى ضلالتها وتزينها في قلوب العوام ومن لا علم عنده، فإن ضرر هؤلاء على المسلمين كضرر إبليس، وهم من شياطين الإنس، فلا بد من التصريح بأنهم من أهل البدع والضلالة، ونسبتهم إلى الفرق إذا قامت له الشهود على أنهم منهم. فمثل هؤلاء لا بد من ذكرهم والتشريد بهم، لأن ما يعود على المسلمين من ضررهم إذا تركوا أعظم من الضرر الحاصل بذكرهم والتنفير عنهم إذا كان سبب ترك التعيين الخوف من التفرق والعداوة، ولا شك أن التفرق بين المسلمين وبين الداعين للبدعة وحدهم إذا أقيم عليهم أسهل من التفرق بين المسلمين وبين الداعين ومن شايعهم واتبعهم، وإذا تعارض الضرران، فالمرتكب أخفهما وأسهلهما، وبعض الشر أهون من جميعه كقطع اليد المتأكله، إتلافها أسهل من إتلاف النفس، وهذا شأن الشرع أبدا، يطرح حكم الأخف وقاية من الأثقل ".
قال الفضيل بن عياض : من جالس صاحب بدعة لم يعط الحكمة (1).
وقال الفضيل بن عياض : ( لا تجلس مع صاحب بدعة ، فإنَّي أخاف عليك أن تنزل عليك اللعنة ) (2) .
وقال الفضيل بن عياض : ( من أحبَّ صاحب بدعة أحبط الله عمله ، وأخرج نور الإسلام من قلبه ) (3) .
وقال الفضيل بن عياض : ( من جلس مع صاحب بدعة في طريقٍ فجز في طريقٍ غيره(4) ) .


حكم مجالسة أهل البدع
س : هل يجوز مجالسة أهل البدع في دروسهم ومشاركتهم ؟ ج : لا يجوز مجالستهم ولا اتخاذهم أصحابا ، ويجب الإنكار عليهم وتحذيرهم من البدع ، نسأل الله العافية . (نشر في مجلة الفرقان ، العدد 100 في ربيع الثاني 1419 هـ . مجموع فتاوى الشيخ بن باز رحمه الله ) .
مجالسة أهل البدع والسماع منهم فهذا شر، الواحد ما يضمن نفسه، الواحد الذي أمن الله عليه بالهدى لا يفرط فيه، الذي منَّ الله عليه بالسنة لا يفرط فيها، ومن أسباب التفريط سماع الأذن هذه، تسمع كذا ممن ليس متحصنا لا،... والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مان
إداري & معبر.
إداري & معبر.
مان


المساهمات : 3410
تاريخ التسجيل : 24/10/2017

أقوا ل العلماء في مجالسة أهل الأهواء ومنها مواقع أصحاب البدع  Empty
مُساهمةموضوع: رد: أقوا ل العلماء في مجالسة أهل الأهواء ومنها مواقع أصحاب البدع    أقوا ل العلماء في مجالسة أهل الأهواء ومنها مواقع أصحاب البدع  Emptyالإثنين نوفمبر 13, 2017 6:48 pm

السلام عليكم
سبق و نشرت البيان و الله ولي المؤمنين.


https://forsanalmahdi.ahlamontada.com/t303-topic

_________________
أقوا ل العلماء في مجالسة أهل الأهواء ومنها مواقع أصحاب البدع  12312
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أقوا ل العلماء في مجالسة أهل الأهواء ومنها مواقع أصحاب البدع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع فرسان المهدي  :: قسم منهاج المسلم. :: رياض القرآن و السنة.-
انتقل الى: