موقع لتدارس الفتن و الملاحم على منهاج الكتاب و السنة.
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 عفو الله أعظم ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سالي
مجلس الفرسان
مجلس الفرسان
سالي


المساهمات : 4283
تاريخ التسجيل : 25/10/2017
الموقع : وَ لَيَنصُرَنّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ ..

عفو الله أعظم .. Empty
مُساهمةموضوع: عفو الله أعظم ..   عفو الله أعظم .. Emptyالإثنين ديسمبر 09, 2019 5:09 pm

( عفو الله أعظم )



؛ يقول الله تعالى فى الحديث القدسى مخاطباً بنى آدم من العصاة الظالمين لأنفسهم ..

" إنك إن دعوتنى و رجوتنى غفرت لك على ما كان منك و لا أبالى "

؛ يعنى مع كثرة سيئاتك و خطاياك مع عظم جرمك و ذنوبك إن دعوتنى أن أغفر لك و رجوتنى أن أمحو عنك ذنوبك

؛ غفرت لك هذا كله و لا يتعاظمنى و لا أستكثره .

؛ إنها الدعوة لكل مسرف على نفسه و لكل من أثقلته ذنوبه لكل عاص أن يعود إلى ربه واثقاً بمغفرته و عفوه

؛ و لا يحملنك كثرة ذنوبك أو عظمها على اليأس و عدم التوبة فإن ربك سمى نفسه الغفار يعنى كثير المغفرة و ربك سبحانه قال ..

{ قل يا عبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم } [ الزمر : 53 ] .

؛ و الإسراف هو : مجاوزة الحد . فهم أذنبوا ليست ذنوبا عادية أو قليلة بل وصلت حد الإسراف فى المعصية .

؛ و رغم هذا دعاهم ربهم الرحيم إليه ليغفر لهم إن هم استغفروه , إنه حسن الظن بالله ,


* فحرى بكل مريد للإقبال على ربه ألا يترك الشيطان يغلبه و يحول بينه و بين التوبة بحجة أن الذنوب كثيرة أو عظيمة " فعفو الله أعظم "

’ عن أبى هريرة رضى الله عنه : عن النبى صلى الله عليه و سلم قال . ( إذا دعا أحد فليعظم الرغبة , فإن الله لا يتعاظمه شىء ) .


" فذنوب العبد و إن عظمت فإن عفو الله و مغفرته أعظم " ..

* منقول * ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سالي
مجلس الفرسان
مجلس الفرسان
سالي


المساهمات : 4283
تاريخ التسجيل : 25/10/2017
الموقع : وَ لَيَنصُرَنّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ ..

عفو الله أعظم .. Empty
مُساهمةموضوع: رد: عفو الله أعظم ..   عفو الله أعظم .. Emptyالثلاثاء ديسمبر 10, 2019 10:29 am

عفو الله أعظم .. Downl196
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عفو الله أعظم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» " أعظم نعم الله تعالى "
» أعظم عمل في آخر ساعة من شعبان تستقبل به رمضان الخير!
» المهدي و الصبر لحكم الله بدعاء حسبي الله و نعم الوكيل.
» رسول الله صلى الله عليه وسلم ساجد
» أحب الناس إلى الله تعالى وأحب الأعمال إلى الله عز وجل

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع فرسان المهدي  :: قسم منهاج المسلم. :: رياض القرآن و السنة.-
انتقل الى: